Blog Archives

The End of Every Matter is Better

By: Tareq Al-Suwaidan

(قال الله تعالى (وللآخرة خير لك من الأولى
!! إن أول ما يخطر على أذهاننا في تفسير الآية أن الدار الأخرة خير لنا من الدنيا

.
..ولكن الآية تحمل معنى أوسع يقول : عاقبة كل أمر لك خير لك من أوله
ولذلك فإن بقية السورة كلها تأكيد لهذا المعنى
ألم يجدك يتيما) هذا أول الأمر (فآوى) هذا آخره)
ووجدك ضالا) هذا أوله (فهدى) هذا آخره)
ووجدك عائلا) هذا أوله)
،،فأغنى) هذا آخره)
.
, فذكر نفسك دائما أنك تتعامل مع رب كريم
من أوصافه سبحانه وتعالى أنه يختبر العبد بأول الضيق ثم لابد أن يفرّج وينتهي الأمر بالسعة
.
..لابد أن تكون الآخرة خير من الأولى في كل أقدار الله وتكون الآخرة خير من الأولى لمن رضي عن ال
(من احمد الهاشمي فرج الله عنه)

Translation:

Read the rest of this entry